امراض وعلاجها

علاج ضغط الدم المرتفع بالخطوات .. الوقاية من ارتفاع الضغط

ضغط الدم عباره عن انقباض وانبساط داخل الأوعية الدموية، وبمعني اخر هو معدل سريان الدم داخل الأوعية الدموية بداخل الجسم، والتي منشئاها الأساسي من القلب، حيث يقوم القلب بضخ الدم ألي الأوعية الدموية وتقوم هيا الأخري بتوزيعه علي أجزاء الجسم المختلفة للتغذيه والنمو والبقاء علي قيد الحياه، ومن ثم أرجاعه مره اخري ألي القلب لتنقيته، وأعادته مره اخري ألي الجسم، وهكذا تتم الدورة الدموية، والمعدل الطبيعي للضغط داخل الجسم هو من 120 ألي 70 مملم زئبقي، وعند حدوث خلل في معدل السريان الطبيعي نتيجة لمشكله في الضغط الانبساطي أو الضغط الانقباضي، تحث مشكله فسيولوجيه داخل الجسم، فعند زيادة معدل الانقباض أو الانبساط يحدث ارتفاع في ضغط الدم وهو موضوع اليوم، نتحدث فيه عن:

 ارتفاع الضغط الدمي، أعراضة، وأسبابه، والعوامل التي تؤدي ألي حدوثه وعلاقته بالسن وكيفيه تجنب الإصابة به وأيضا طرق علاجه.

ارتفاع ضغط الدم، هو عباره عن ذياده الانقباضات القلبية والانبساطات القلبية، والتي بدورها تؤدي ألي ذياده ضخ الدم، ألي أجزاء الجسم ولكن بصعوبة، تؤثر علي قطر وسمك جدار الأوعية الدموية مما ينتج عنه ارتفاع الضغط الدمي اكثر من 120 ( الانقباضي) واكثر من 70 (الانبساطي) وتحدث هنا الاختلافات علي المستوي الفسيولوجي للجسم .

هناك الكثير من الأعراض التي تحث علي المستوي العضوي والنفسي لدي الشخص الذي يتعرض لارتفاع ضغط الدم، ومنها الأتي:

  • الشعور بألم شديد في الرأس.
  • الشعور بالدوخة وقد تصل ألي حد الإغماء.
  • الشعور بألم حول منطقه العينين.
  • تشوش علي مستوي الرؤية.
  • الإرهاق الشديد.
  • عم القدرة علي التركيز.
  • الشعور بالوهن والضعف.
  • التوتر والعصبية.
  • التنميل في احد الأطراف العليا.
  • عم القدرة علي النوم.
  • الشعور بالغثيان وقد يصل ألي القئ.
  • التورم في الأطراف السفلية.
  • الإمساك المزمن.

تلك هيا بعض من الأعراض التي قد يصاب بها الشخص الذي يعاني من ارتفاع الضغط، ولذلك يجب توخي الحذر عن الشعور بتلك الأعراض، فمنها ما يكون حاد جدا، ومنها ما يكون بسيط في حدته.

  • العوامل التي تؤدي ألي ارتفاع الضغط:

هناك الكثير من العوامل المؤدية ألي ارتفاع ضغط الدم، والتي قد تشكل خطوره، واحتماليه الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ونذكر بعض من هذه العوامل، والتي يجب اخذذ الاحتياط منها وعدم التعرض لها علي قدر الإمكان:

  • تدخين السجائر أو التبغ أو الشيشة.
  • تناول الأطعمة سريعه التحضير.
  • تناول الأطعمة التي بها نسبه عاليه من كلوريد الصوديوم.
  • تناول المخللات بكثره.
  • السمنة المفرطة.
  • عدم شرب كميه كافيه من المياه.
  • العمل تحت أشعة الشمس فتره طويله.
  • العصبية والتوتر المستمر.
  • الأمراض القلبية وإهمال العلاجات الخاصة بها.
  • الأفراط في تناول المنبهات والكافيين.
  • الأفراط في تناول الكحوليات.

هذه هي الأشياء والعوامل والأسباب التي يمكن أن تؤدي ألي الإصابة بمرض ارتفاع الضغط، ولاكن هناك أسباب طبيه متعلقه ببعض الأمراض، والتي يمكن أن تكون سبب مباشر في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ونذكر منها أيضا الأتي:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بأمراض الشرايين التاجية القلبية.
  • أمراض الغده الدرقية.
  • مرضي الكبد.
  • مرضي الكلي.
  • أمراض الأوعية الدموية.

التقدم في السن وعلاقته بارتفاع الضغط، هناك علاقة طرديه بين ارتفاع الضغط وبين التقدم في السن، حيث أن التقدم في السن يمكن أن يؤدي ألي حدوث تغيرات  فسيولوجيه علي مستوي الجسم وخاصه علي مستوي الأوعية الدموية حيت يحدث تمدد طبيعي في الأوعية ويمكن أن يزداد سمك الأوعية الدموية أيضا، ومن هنا يحث ارتفاع في الضغط نتيجة تغيير معدل السريان بداخل الأوعية الدموية.

  • كيف يمكن تفادي الإصابة بارتفاع ضغط الدم؟

علي الرغم من سهوله الإصابة بارتفاع في معدل الضغط، ألا انه يمكن أن نتفادى الإصابة به، عن طريق تعديل بعض السلوكيات، ونمط الحياه، من أسلوب تناول الطعام ألي أسلوب العمل، والراحة، وتقليل العصيبة والانفعالات الحادة، والتعصب، والابتعاد عن التدخين وعن الكحوليات، وعدم الإكثار من تناول المنبهات، وأيضا الابتعاد عن الأطعمة سريعه التحضير، والأطعمة الغنية بالمواد الحافظة، والحفاظ علي النشاط البدني عن طريق ممارسه الرياضة باستمرار، وأيضا الابتعاد عن تناول الملح بكميات كبيره في الطعام، والحفاظ علي وجبات متزنه صحيا، وخاليه من السعرات الحرارية الكثيرة، والتي تؤدي ألي السمنة المفرطة.

إقراء أيضا:

أعشاب منزلية للتخلص من الصداع.

تشخيص السمنة ومضاعفاتها وعلاقتها بالأمراض.

  • طرق علاج الضغط:

هناك الطرق الطبية المعروفة لمعالجه ارتفاع الضغط وذلك عن طريق تناول الدوية المناسبة والعقاقير التي تحافظ علي مستوي سيوله الدم، وأيضا علي معدل سريان الدم، بداخل الأوعية الدموية، وهناك أيضا بعض الطرق الطبية الحديثة المتبعة في طب العلاج الطبيعي للحد من اثأر ارتفاع الضغط الدمي وتفادي المضاعفات الناجمة عنه، وهناك أيضا الكثير من المشروبات الصحية التي يمكن تناولها للحد من ارتفاع نسبه الضغط ونذكر منها الأتي علي سبيل العد وليس الحصر، اليانسون والنعناع ولليمون ولكراويه ولكراكديه والقرفة وشاي البابونج وعشبه المرمرية، وهناك أيضا العادات التي يجب اتباعها كما يتم ذكرها سابقا.

السابق
أسماء فتيات خليجية تبدأ بحرف الباء .. أسماء بنات تبدأ بحرف ب
التالي
أعراض الإصابة بمرض السكر .. أنواع السكر في الدم وأسبابه