امراض وعلاجها

تشخيص حالات الإمساك وعلاجها

حالات الإمساك هي عدم القدرة علي أجراء عمليه التبرز أو أن الشخص لا يمكنه التبرز بنفس النسبة المتوقعة اليومية، وتعتبر النسبة الطبيعية للتبرز للأشخاص الصحيين في اليوم حوالي ثلاثة مرات أو اكثر.

وفي حاله عدم الرغبة في عمل حمام أو التبرز لفتره كبيره من الوقت بمعدل اكثر من يومين أو اكثر يعتبر عرضا ناتج عن مشكله طبيه.

ونستعرض الآن اهم ما يميز هذا العرض، ونتحدث عنه كانه عرض وليس مرض، لأنة في حقيقه الأمر عرضا طبيا لمشكله صحيه متعلقه بالجهاز الهضمي بطريقه مباشره أو طريقه غير مباشره.

في حاله عدم التبرز علي الأقل ثلاثة مرات في الأسبوع.

إذا كان هناك شعور بعدم القدرة علي أخراج كل البراز.

إذا كانت صفه البراز للشخص صلبه وقويه.

إذا كانت الأشخاص المصابة بالإمساك تأخذ الكثير من الوقت لتستطيع التبرز.

كل تلك العوامل تدل علي أن هؤلاء الأشخاص مصابون بالإمساك، وهنا ننوه أن غالبا ما تكون السيدات اكثر عرضه للإصابة بالإمساك اكثر من الرجال، وأيضا نتيجة لعوامل كثيره.

  • أسباب الإصابة بالإمساك:

أولا هناك الكثير من الأدوية التي يمكن أن تصيب الأشخاص بالإمساك ومنها الأدوية التي تستخدم لعلاج الأمراض المزمنة.

ومنها مرض ارتفاع الضغط أو المرض السكري، فالأدوية المستخدمة يكون من ضمن الأثآر الجانبية أنها تعرض الشخص للامساك.

ثانيا هناك بعض الأمراض المزمنة الأخري نفسها تكون سبب في شعور الشخص بالإمساك ومنها الأتي، الأمراض السرطانية أو الأمراض الورمية الخاصة بالشرج ومنها الإصابة بالفيروس الحليمي الشرجي، وأيضا الإصابة بأمراض القولون العصبي أو الإصابة بالأمراض الخاصة بالمعدة وجدار المعدة.

ثالثا بعض الأمراض الأخري ومنها المرض الرعاش أو باركنسونين، وأيضا أمراض الجلطات الدماغية.

رابعا بعض الأمراض الوراثية عند الأطفال.

وهناك الكثير من الأمراض الأخري التي يمكنها أن تصيب الشخص بالإمساك وقد تؤدي ألي العديد من المشاكل الأخري التي تؤثر بالسلب علي الصحة العامه كسبب من الأسباب العضوية التي تواجه الشخص.

وهناك أيضا الكثير من الأسباب الوظيفية الأخري التي قد تلحق الضرر بالإنسان ومنها الأمراض التي تصيب القولون مباشره كما تحدثنا أيضا عنها.

  • أعراض حالات الإمساك:

عدم القدرة علي التبرز.

المجهود الكبير للتبرز.

عدم انتظام اوقات التبرز.

  • وتلك كلها نتيجة للامساك الذي يعني منه الشخص المصاب بأي مرض مما تحدثنا عنه سابقا وأيضا قد يكون الشخص غير مصاب بمرض مزمن ويكون هناك أمساك وأيضا هذا يكون نتيجة الأتي:

عدم شرب المياه الكافية اليومية.

قله تناول الأغذية الغنية بالألياف.

تناول بعض الوجلات الغذائية المسببة للامساك وهيا التي تحتوي علي كميه قليله جدا ما الماء أو الألياف.

  • تشخيص حالات الإمساك:

يمكن تشخيص الإمساك بواسطه الطبيب المختص عن طريق أجراء بعض الفحوصات السريرية وأيضا الفحوصات المعملية.

وأيضا عن طريق أجراء بعض الإشاعات التي يمكن استخدام ماده الباريوم أو الصبغة لتوضح سبب الإمساك إذا كان انسدادا معويا أو غيره من الأسباب.

وهناك أيضا الإجراءات الأخري المعملية لتبين حاله وجود أسباب سرطانية أو أورام أو أمراض اخري.

وأيضا من خلال الشكوي التي يتقدم بها المريض أو أيضا التاريخ المرضي للمريض ومنها يبني الاستنتاجات ويمكنه من وصف العلاجات الصحيحة للمريض.

  • العلاج المستخدم:

هناك الكثير من العلاجات التي يمكن اتباعها لعلاج الإمساك أو حتي للوقاية من الإصابة بالإمساك ومنها الأتي:

أولا تنظيم العادات الغذائية، وأسلوب الحياه المتبع للمحافظه علي تناول الكميات الصحيحة من المكونات اليومية من الألياف أو المياه أو الفيتامينات.

ثانيا عن طريق الحفاظ علي الأوقات التي يمكن تناول الأطعمة الغذائية.

ثالثا عن طريق بعض الأدوية التي يمكن أن تكون ملينات تعمل علي تنظيم حركه الأمعاء.

رابعا عن طريق ممارسه بعض أنواع التمارين الصحيحة لتنظيم الدورة الدموية أو حتي عن طريق تنظيم عمليات الايض.

إقراء أيضا:

أسباب غازات البطن وعلاجها بالمنزل.

وأخيرا الوقاية دائما خير من العلاج.

السابق
أصوات البطن المزعجة : أسباب غازات البطن وعلاجها بالمنزل
التالي
فوائد الزعتر البري وأضراره

اترك تعليقاً