امراض وعلاجها

العوامل المؤدية للإصابة بسرطان الشرج

سرطان الشرج نوع من أنواع السرطانات التي يمكن أن تصيب الإنسان لكنها سرطان من نوع خاص فهي تصيب منطقه من المناطق المحرجة، والحيوية في جسم الإنسان فيهي تصيب فتحه الشرج مع المستقيم، والمستقيم هو الامتداد لفتحه الشرج من الداخل والذي تنتقل عن طريقه بواقي الطعام المهضومة، ( البراز ) وهيا من المناطق التي يمكن أن تكون نسبه الشفاء فيها متوسطه .

سرطان المستقيم أو سرطان الشرج من أنواع السرطانات، الخطيرة لكن يمن علاجها باستخدام التقنيات الحديثة من العلاج الإشعاعي أو الكيماوي.

ما هو سرطان الشرج؟

هو نوع من أنواع الأمراض المناعية أو الذاتية والتي تصيب الشرج والمستقيم وتتم مهاجمه الخلايا لنفسها مكونه خلايا سرطانية.

ما هي العلامات أو الأعراض التي يمكن أن تكون موجوده عند الإصابة بسرطان الشرج؟

أعراض سرطان الشرج:

أولا يمكن أن توجد حكه أو الشعور بالتنميل في تلك المنطقة الحساسة والشعور بالرغبة في وضع اليد عليها وتدليكها باستمرار.

ثانيا الشعور بالألم المستمر علي مدار الوقت والذي تزيد حدته ويمكن أن يكون مزعج جدا في حاله ارتفاع درجه حراره الجو.

ثالثا يمكن خروج قطرات من الدم من المستقيم أو الشرج وهو ما يسمي النزيف الشرجي.

رابعا يمكن أن تتشكل كتله كبيره غير معلومه ماهيتها بجانب أو داخل فتحه الشرج.

خامسا الشعور المستمر بالرغبة في التبرز وعدم القدرة علي أخراج البراز.

ساسا عد القدرة علي التحكم في أحراج البراز في بعض الأوقات.

وبعد أن تعرضنا ألي الأعراض التي يمكن أن تكون موجوده في مرضي الإصابة بالسرطانات.

يمكننا الآن التعرف علي الأسباب التي قد تؤدي ألي التسبب في تلك المشكلة ونستعرض منها الأتي:

الأسباب السرطانية:

من الأسباب التي يمكن أن تكون عاملا في سرطان الشرج هو تعرض الشخص ألي نوع من أنواع الفيروسات الشرجية والتي يطلق عليه الأطباء الفيروس، التورمي الحليمي (HPV ) وهو نوع من اخطر الفيروسات التي تصيب الشرج وينتج عنه تورمات كثيفه توجد في فتحه الشرج وتكون المصدر للخلايا السرطانية، ويمكن أن تنقسم تلك الخلايا ذاتيا وتنتقل ألي أماكن اخري مختلفه من الجسم ويصبح انتشاره، سهل جدا في حاله عدم السيطرة عليه في بداية تشخيصه وفي كونه اصبح منتشرا لأيمكن بعد ذلك السيطرة عليه ويكون سبب في فقد الحياه.

وأيضا من الأسباب الأخري أسباب مناعيه وهي عباره عن خلل في احد الجينات الموجودة في الخلايا الشرجية، والتي تحول الخلايا الطبيعية ألي خلايا غريبه عن الجسم تنقسم عده انقسامات مختلفه وتشكل خلايا ورميه وتكتليه تصيب الشرج بالسرطان.

هل هناك مضاعفات من الإصابة بالسرطان؟

الإجابة نعم هناك مضاعفات وهي انتشار المرض ألي باقي أجزاء الجسم.

وأيضا عم القدرة علي السيطرة علي الكتل الورمية.

وأيضا قد تكون النتيجة النهائية الوفاة.

العوامل المؤدية ألي الإصابة:

أولا التقدم بالعمر من اكثر العوامل المسببة للإصابة حيث تكون المناعة الذاتية ضعيفه أو الجهاز المناعي، للجسم غير قادر علي مواجه الطفرات الجينيه التي قد تحدث.

ثانيا تناول بعض الأدوية قد تكون سبب في الإصابة بالأمراض السرطانية، والتي منها أصابة الشرج أو المستقيم فهذا أيضا من العوامل القوية المسببة لذلك.

ثالثا التعاملات الجنسية من خلال الشرج وهيا أيضا من الأسباب القوية التي تؤدي ألي الإصابة بالسرطانات، الشرجية وأيضا الكثير من الأمراض الأخري.

رابعا تدخين التبغ والميرجوانا من العوامل المؤدية ألي الإصابة بالسرطانيات الشرجية.

خامسا يمكن الإصابة بالسرطان الشرجي عن طريق تعدد العلاقات الجنسية الشرجية أيضا .

طرق الوقائية اتباعها لتجنب الإصابة:

يجب أولا تجنب العوامل المؤدية ألي ذلك ومنها التدخين، ويجب جب أيضا الابتعاد عن الممارسات المحرمة شرعا وأيضا يجب اتباع الطرق الصحيحة للنظافه الشخصية، والعناية بالمنطقة الشرجية وفي حاله الإصابة بالتهابات أو أي الم يجب التوجه للطبيب دون الأحراج حتي لتتكاثر المشكلات.

ودائما الوقاية خير من العلاج.

السابق
أعراض نقص الزنك وفوائده للجسم
التالي
دواعي استعمال كالسيبرونات calcibronat

اترك تعليقاً