امراض وعلاجها

أعراض الإصابة بمرض السكر .. أنواع السكر في الدم وأسبابه

الإصابة بمرض السكر هناك الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون أن بعض الأمراض يكمن علاجها في تناول العقاقير أو المسكنات لكن في بعض الحالات، لا يمكن الاعتبار أن المرض بمثابه مرض عرضي، لكن يمكن التعايش مع هذا المرض باعتباره حاله أو أسلوب من أساليب الحياه التي يمكن التعايش بها ومعها، مثل ممارسه الرياضة مثلا، هيا عباره عن أسلوب حياه يتبعه كثير من الأشخاص وعلي ألنقيد، هناك أشخاص لا يمارسون الرياضة، ويمكنهم أيضا التعايش مع حالتهم الصحية من السمنة أو زيادة الكوليستيرول في الدم، وهنا نتحدث عن مرض السكر، فمرضي السكر لا يمكنهم التعامل مع مرض السكر علي أساس انه حاله مرضيه مطلقه، لان المصاب، بمرض السكر، لابد أن يعرف كيف يمكنه التعايش مع هذا المرض حتي لا يصبح حمل عليه في الحياه، لأنة مرض مستمر مع الحياه.

لابد أولا أن نتعرف علي مرض السكر نفسه، فالسكر المرضي عباره عن نوعين أساسيين وهناك نوع اخر لكن مع المراءة الخامل فقط، أي يمكن القول بان المرض السكري عباره عن ثلاثة أنواع:

  • أنواع الإصابة بمرض السكر:

  • السكري من النوع الأول.
  • السكري من النوع الثاني.
  • سكري الحمل.
  • السكري من النوع الأول::

السكري من النوع الأول هو ذاتي المناعة، أي أن الجسم نفسه يقوم بمهاجمه جزء معين منه نتيجة خلل في احد الجينات أو الخلايا الموجودة في الجسم، فعند الإصابة بمرض السكري النوع الأول، يقوم جهاز المناعة بمهاجمه الخلايا المسؤله عن أنتاح الأنسولين، المعروفة باسم خلايا بيتا، الموجودة في البنكرياس، ويقوم بتدمير تلك الخلايا، فينتج عن ذلك أنتاح كميه قليله جدا من الأنسولين، وفي بعض الحالات لا يقوم بإنتاج أي شئ من الأنسولين، ومن هنا يعتمد الشخص المريض علي الأنسولين الخارجي، باعتباره عقار أو دواء يستمر مع الإنسان علي مدار حياته، وأيضا يتبع نظام غذائي مستمر للمحافظه علي مستوي الطاقة التي ينتجها الجسم، والآن مع الأسباب التي يمكن أن تكون السبب في تلك المشكلة المناعية.

  • الوراثة : فهيا من ضمن الأسباب التي يعتقد العلماء أنها من الأسباب الرئيسية.
  • المناعة الذاتية : هيا من ضمن الأسباب أيضا التي يمكن أن تكون السبب في مشكله مهاجمه خلايا بيتا.
  • العوامل البيئية : قد تكون العوامل البيئية من ضمن المسببات لتلك الحالة ومن العوامل البيئية، التعرض للإشعاع كمثال.
  • بعض أنواع الفيروسات قد تكون سبب من أسباب مهاجمه خلايا البنكرياس.

يحث المرض السكري من النوع الأول عند الأطفال والكبار وفي أي حاله عمريه ولا يرتبط بوقت معين لظهور الأعراض فقد تظهر الأعراض حتي قبل تدمير جزء كبير من خلايا بيتا الموجودة بالبنكرياس، ومن هذه الأعراض الأتي:

  • الشعور بالعطش الشديد.
  • الشعور بالجوع المتواصل.
  • كثره التبول.
  • التعب الشديد.
  • انخفاض الوزن.
  • ظهور مشاكل بصريه.

في حاله عدم التشخيص المبكر لتلك المرض، تتطور الحالة سريعا، ويدخل الإنسان في حاله من التدهور في الحالة الصحية وتصل ألي الإغماء، وتسمي بحاله (دايبتك كيتو اسيدوزيس ) أو الحمض الكتوني السكري.

  • السكري من النوع الثاني::

يعتبر النوع الثاني من مرضي السكري الأكثر انتشارا بين الأشخاص، وخاصا من كبار السن،حيث يشكل نسبه تتراوح بين 90 و 95 % وهيا نسبه كبيره نسبيا بين الأشخاص، وخاصا اللذين يرتبطون بمشاكل صحيه اخري، مثل السمنة المفرطة، وهيا دائما ما تكون لها علاقة بالوراثة، فهذا المرض يتسم دائما، بان الإنتاج من الأنسولين، من البنكرياس يكون طبيعيا، ولاكن الكميه التي تنتج تكون وبشكل غير معروف، غير مستفاد منها من قبل الخلايا الموجودة بالجسم فالخلايا لا تستطيع أن تستفيد من الأنسولين الموجود، والتفسير العلمي الطبي الوحيد في هذا هو أن المستقبلات التي توجد علي الخلايا لا يمكنها وبشكل مباشر أن تنقل الأنسولين من خارج الخلية ألي داخلها مما يسبب المشاكل وانخفاض نسبه الأنسولين للخلايا ألداخليه وبالتالي يتراكم الأنسولين في الجسم ويتم تخزين كميه كبيره من الجل كوز في الجسم.

ومن هنا تبدأ أعراض مرض السكري من النوع الثاني بالظهور والتطور بشكل تدريجي، وهيا لا تظهر فجأه مثل النوع الأول وتشمل الأعراض الأتي:

  • التعب والغثيان.
  • العطش بشكل كبير.
  • انخفاض الوزن.
  • تشوش الرؤية.
  • الالتهابات المتكررة.
  • كثره التبول.
  • تباطؤ الشفاء في حالات الجروح.

ولابد من التشخيص والاهتمام الطبي حتي لا يتم التطور وظهور المضاعفات المريبة التي قد تؤدي ألي فقد الحياه.

  • سكري الحمل::

هو نوع من أنواع السكر والتي تصاب بها المرأة الحامل فقط خلال فتره الحمل، فتتعرض النساء اللاتي تصاب بسكر الحمل بنسبه تتراوح بين 20 ألي 50 بالمائه.

أقراء أيضا:

علاج ضغط الدم المرتفع بالخطوات.

الوقاية من انخفاض ضغط الدم.

  • العوامل التي تؤدي ألي الإصابة بالسكر:

مرض السكر لا يعتبر مرضا معديا، ولا يمكن أن ينتقل من شخص ألي اخر، ولاكن هنالك العديد من العوامل التي من شأنها أن تزيد من احتمال الإصابة بمرض السكري.

ومن ضمن هذه العوامل:

  • الوزن الزائد.
  • الإصابة بالأمراض الفيروسية.
  • العادات الغذائية السيئة.
السابق
علاج ضغط الدم المرتفع بالخطوات .. الوقاية من ارتفاع الضغط
التالي
أسماء فتيات تبدأ بحرف التاء .. أسماء تبدأ بحرف ت مسلمة ومسيحيه