منوعات

أدعية تفريج الكرب والهموم والحزن

كل إنسان يضيق به الحال سريعا، من أي شيء يحدث حوله وهذا الضيق يجعله، يدخل في حاله من الحزن والاكتئاب ويصبح دائما، مهموم ولا يعرف معني السعادة في حياته، لأن الضيق كلمة واضحه لكل معانيها، الضيق هو قفل يحبس الإنسان داخل سرداب كبير، وواسع لا يستطيع الخروج منه لأنه عميق جدا ولا يستطيع أحد سماعة، ولكن هناك رب الكون أجمع خالق كل شيء يستطيع سماع، النداء مهما كان بعيد فهو عند ذكرك له وطلب العون منه، يستمع لك حتي وإن لم تشعر بذلك لهذا سوف، نتحدث اليوم عن أدعية تفريج الكرب والهموم والحزن.

الدعاء هو باب كل مكروب هو طوق النجاة، الذي يتعلق به الجميع ليخرجوا من الدائرة، التي تظل تضيق وتضيق إلي أن تصل لدرجة الاختناق، فهنا يتذكر العبد الله سبحانه وتعالي ويظل يناجيه في كل وقت، لكي يخرجه من هذا الحزن ويفرج عليه كربه، ولكن لتحقيق ذلك يجب أن يكون لديه يقين، بكل شيء يدعوا به وانا ربه يستمع إليه وسوف يستجيب له بإذن الله، لأنه لابد من الثقة بالله تعالي للخروج إلي النور، وكما قيل بحجم الضيق يأتي الفرج وكلما ضاقت كثيرا كلما اتي الفرج سريعا.

ادعية الضيق وزوال الحزن.

دعاء لتفريج الكرب:

لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، أسألك بكل أسمائك وصفاتك أن تفرج كربي وهمي اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت.

اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ، مُنزِلَ التَّوراةِ، والإنجيلِ، والفُرقانِ، فالقَ الحَبِّ والنَّوى، أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه، أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ، اقضِ عنَّا الدَّينَ وأَغْنِنا مِن الفقرِ.

دعاء لمن ضاق صدرة.

اللهم إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ، وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ.

اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ الْهدمِ، وأعوذُ بِكَ منَ التَّردِّي، وأعوذُ بِكَ منَ الغرَقِ والحريقِ، وأعوذُ بِكَ أن يتخبَّطني الشَّيطانُ عندَ الموتِ، وأعوذُ بِكَ أن أموتَ في سبيلِكَ مُدبرًا وأعوذُ بِكَ أن أموتَ لديغًا.

ادعية الضيق وزوال الحزن.

اللهم إني أسألك فرجًا قريبًا، وصبرًا جميلًا، ورزقًا واسعًا، والعافية من البلايا، وشكر العافية والشكر عليها، وأسألك الغنى من الناس ولأحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

اللهم لا طاقة لي بالجهد ولا قوة لي على البلاء، فلا تحرمني العافية والرزق ولا تكلني إلى خلقك بل تفرد لي بحاجتي وتولني برحمتك، فإنك إن وكلتني إلى نفسي عجزت عنها، وإن وكلتني إلى خلقك ظلموني وحرموني وقهروني ومنوا علي، فبفضلك يا الله أغنني، وابسط لي، واكفني، وخلصني واجعل رضاي فيما يرد علي منك، وبارك لي فيما رزقتني وفيما خولتني واجعلني في كل حالاتي محفوظ مجار، واقضِ عني كل ما علي لك في وجه من وجوه طاعتك أو لخلقك، فأنت تعلم عظم ضعفي وكثرة ذنوبي وضعف بدني وقوتي وغفلتي، فأدي ما لهم علي عندك يا عظيم فإنك واسع كريم.

السابق
أدعية قبل النوم للاسترخاء والاطمئنان
التالي
أدعية للتوفيق والنجاح في الحياة بكافة المجالات

اترك تعليقاً